"اقتصادية أبوظبي" تستعرض خدماتها في مجال الصناعات الغذائية خلال النسخة العاشرة من معرض سيال الشرق الأوسط 2019

"اقتصادية أبوظبي" تستعرض خدماتها في مجال الصناعات الغذائية خلال النسخة العاشرة من معرض سيال الشرق الأوسط 2019

10/12/2019 12:00:00 ص
تشارك دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي في معرض سيال الشرق الأوسط 2019 الذي يقام تحت شعار "إعادة صياغة الابتكار في قطاع الأغذية والمشروبات والضيافة"، ويضم أكثر من 20 ألف زائر وخبير من العاملين في قطاع الأغذية والضيافة، باعتباره منصة تفاعلية تهدف إلى التعريف بأحدث المنتجات والخدمات والابتكارات في هذا قطاع.
معرض سيال الشرق الأوسط 2019

تشارك دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي في معرض سيال الشرق الأوسط 2019 الذي يقام تحت شعار "إعادة صياغة الابتكار في قطاع الأغذية والمشروبات والضيافة"، ويضم أكثر من 20 ألف زائر وخبير من العاملين في قطاع الأغذية والضيافة، باعتباره منصة تفاعلية تهدف إلى التعريف بأحدث المنتجات والخدمات والابتكارات في هذا قطاع.

وتقام النسخة العاشرة من المعرض في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب، رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية.

وتعليقاً على المشاركة، أكد معالي محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، على أهمية هذه المنصة التفاعلية العالمية التي تجمع نخبة من الشركات الدولية المتخصصة في قطاع الأغذية والضيافة، مشيراً إلى أن الدائرة تشارك عبر مكتب تنمية الصناعة وتركّز على الخدمات والرخص المتاحة ضمن قطاع الأغذية والضيافة والذي يعتبر من أبرز القطاعات الاستراتيجية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال معاليه: "تهدف الدائرة إلى إلقاء الضوء على أهم إنجازات إمارة أبوظبي في مجال الصناعات الغذائية وأحدث إحصاءات الرخص الصناعية التابعة لمكتب تنمية الصناعة، حيث وصل إجمالي عدد الرخص الصناعية الخاصة بالصناعات الغذائية مؤخراً إلى 122 رخصة بإجمالي قيمة استثمارية تفوق الـ 9 مليار و200 مليون درهم إماراتي، في حين تنتج الإمارة أكثر من 380 منتج متنوع ضمن قطاع الأغذية والمشروبات."

وأكد معاليه أن هذه النتائج والإنجازات، تعد ثمرة العمل الدؤوب والجهود الحثيثة التي تبذلها دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي مدفوعة برؤية وتوجهات القيادة الحكيمة بشأن رفع تنافسية الإمارة على المستويين الإقليمي والعالمي، وتعزيز مكانتها كبيئة حاضنة للأعمال والاستثمار في مختلف القطاعات الحيوية ومن اهمها القطاع الصناعي.

وأضاف معالي رئيس الدائرة : "تواصل الدائرة جهودها الرامية إلى تعزيز البيئة الاستثمارية وجذب المزيد من الأعمال الصناعية ضمن قطاع الأغذية والمشروبات وغيرها من القطاعات الاقتصادية التي حددتها استراتيجية مكتب تنمية الصناعة التابع للدائرة والتي تولي أهمية قصوى لدعم قطاع الصناعات الغذائية في إطار تحقيق الأمن الغذائي على مستوى الإمارة."

ويعمل مكتب تنمية الصناعة التابع للدائرة من خلال جناحه المشارك في المعرض على استقبال الزوار والمهتمين من كبار المستثمرين ورجال الأعمال، بهدف التعريف بالفرص الاستثمارية التي تتمتع بها إمارة أبوظبي في مجال الصناعات الغذائية، في ظل التسهيلات والخدمات والامتيازات المقدمة من قبل الدائرة والتي تساعدهم على إقامة أعمالهم وضمان استدامة ونجاح مشاريعهم.

وقد توزّعت الرخص الصناعية الـ 122 في قطاع الأغذية والمشروبات على 60 رخصة في منطقة أبوظبي مقابل 54 رخصة في منطقة العين و8 رخص في منطقة الظفرة وفاق إجمالي القيمة الاستثمارية لرخص الصناعات الغذائية في منطقة  أبوظبي الـ 5 مليار 361 مليون درهم ، بينما وصل إجمالي القيمة الاستثمارية لرخص الصناعات الغذائية في منطقة العين إلى ما يزيد عن 3 مليار و358 مليون درهم ، في حين حصدت منطقة الظفرة رخصاً صناعية للصناعات الغذائية بقيمة استثمارية تصل إلى 490 مليون و300 ألف درهم.

وجاءت أبرز معدلات توزيع الرخص الصناعية الصادرة عن دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي على مستوى امارة ابوظبي لتشمل الصناعات الإنشائية والزجاجية نسبة 22.44% من إجمالي عدد رخص الصناعية الصادرة، في حين استحوذت الصناعات المعدنية على نسبة 18.81% أما نسبة للصناعات الكيماوية فبلغت 9.70% قابلها 9.65% لصناعات المطاط والبلاستيك والألياف الزجاجية و8.78% لصناعات المعدّات والآلات.

ومن بين أكثر من 380 منتج متنوع تنتجه الإمارة ضمن قطاع الأغذية والمشروبات ، وموزعة ضمن 66 نشاط صناعي مختلف يندرج تحت الصناعات الغذائية، يتم إنتاج 46 منتجا من أكواب المياه النقية ذات السعة المختلفة، و32 منتجا من المياه النقية المعبأة ومختلفة السعة، إضافة إلى 25 منتجا من اللبنة، و18 منتجا من المياه المعدنية الاصطناعية، و16 منتجا من القوارير البلاستيكية (بي إي تي)، و13 منتجا من الحليب بنكهات مختلفة، و10 منتجات لكل من الشوكولاتة والأكواب البلاستيكية، فضلاً عن غيرها من المنتجات المتعددة الاخرى.  

ويأتي معرض سيال الشرق الأوسط 2019 الذي يقام بدعم من هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ليسهم في تنويع مصادر إمدادات الغذاء في المنطقة وإيجاد حلول أكثر استدامة لإنتاج وتصنيع الأغذية، من خلال طرحه لفرص حقيقية وكبيرة في مجال الإنتاج الغذائي وتشجيع كبار الفاعلين في هذا المجال على بناء المزيد من الاستثمارات الغذائية التي من شأنها تقليص الفجوة بين العرض والطلب والتصدي لجزء كبير من مشكلات انعدام الأمن الغذائي في بعض دول منطقة الشرق الأوسط من خلال تعزيز سلاسل الإمداد الغذائي. كما يتميز المعرض بنسخته العاشرة بمجموعة كبيرة من الفعاليات والأنشطة الخاصة بالأغذية، فضلاً عن استضافة مجموعة واسعة من الجوائز وورش العمل المتخصصة للحضور من خبراء القطاع، وذلك في ظل مناخ يشجع الأعمال التجارية. ويعد الابتكار واحدا من الجوانب الرئيسة لفعاليات سيال في جميع أنحاء العالم، في حين تهدف "ابتكارات سيال" في "سيال الشرق الأوسط" إلى تسليط الضوء على أبرز المنتجات الغذائية المبتكرة في العالم، وتزويد المشاركين بالخبرات اللازمة للتعرف على أهم التوجهات المستقبلية في قطاع المأكولات والمشروبات.